اللجـــنـة الســـودانية  لحمايـة المواطنيـن في دارفـور

 
 

تصاعد إنتهاكات حقوق الإنسان في دارفور

04-08-2003 

في الآونة الأخيرة واصلت حكومة السودان ، رغم قطعها الوعود بالإلتزام بعملية السلام، سياسة  وحملات الأبادة  في دارفور . في إمتداد لسياساتها التي تنتهجها في الجنوب والإنقسنا وجبال النوبا، التي ادت لإزهاق أرواح 2أكثر من 2مليون مواطن سوداني، وتحطيم البنيات الأساسية، وتدميرمقومات حياة المواطنين  وصلب الحريات الأساسية وانتهاك كرامة االمواطنين.

وأستناداً للتقارير الواردة من دارفور حصلت الأنتهاكات الأتية:

1- قتل المدنيين الأ برياْء (خلال الشهرين الماضيين قتل أثر حملات القوات الحكومية الأخيرة حوالى3000 شخص)

2- تشريد السكان (أكثر من مائة الف مواطن، معظمهم من النساء والأطفال)

3- أحرقت حوالى 100قرية خلال الشهرين الماضيين، ودمرت الممتلكات في مناطق كبكابية والطينة وكتم وكدجينير/شرق جبل مرة ، ومناطق وادي صالح ومقجر، وكاس، وكورنوي، والمناطق حول مدينة الجنينة.

4- ردم وتسميم الآبار  وتلغيمها، في شمال، وغرب  دارفور.

5- تسميم المواد الغذائية والزراعات.

6- اعتقال مئات المواطنين على أسس عرقية.

7- تعذيب  المعتقلين بالحرق والكي وقلع الأعين والأظافر.

8- قتل الأطفال،  وخصوصاً الذكور.

وقد اسفرت هذه  الإنتهاكات عن  تشريد المواطنين العزل من قراهم وتشتيتهم في ظروف سيئة على رؤوس الجبال والوهاد البعيدة، والمدن المجاورة،  وحرمانهم المأوى والغذاء، في ظروف تنمو فيها المجاعة والفاقة والأمراض والبؤس.

وعليه  تطالب اللجنة السودانية  لحماية المواطنين في دارفور كل أفراد  وقوى ومنظمات وأحزاب ونقابات وجمعيات وأتحادات الشعب السوداني،  ومن المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية ودول العالم المهتمة بحقوق الإنسان والسلام والتنمية والعدالة في السودان بالعمل على تحقيق المطالب الآتية:

1- الوقف الفوري لإنتهاكات حقوق الإنسان في دارفور.

2- تشكيل لجنة دولية للتحقيق في الأحداث الأخيرة  في دارفور، تقدم تقريراً علنياً حول النتائج التي تتوصل إليها ، وإقتراح آليات لتقديم المتهمين بإنتهاك حقوق الإنسان وارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية إلى العدالة.

3- السماح لمنظمات الإغاثة الدولية بتقديم العون للضحايا.

4- ضم دارفور بصورة عاجلة إلى عملية مراقبة حقوق الإنسان التي تجري بموجب عملية السلام التي ترعاها دول "الإيقاد".

أمام الدماء  والألام  والمآسي  والفظائع التي يعاني منها المواطن السوداني  في دارفور تفاقم الوضع بمالايمكن السكوت عليه، وتوجب اقتلاع جذوره بمعالجة شاملة للقضايا المصيرية في السودان.

عبد اللطـيف عبدالله إسماعيل

مقرر اللجنة السودانية لحماية المواطنين في دارفور

للأتصال باللجنة a_ismel@yahoo.co.uk

 

 
     

فهرس البيانات

الصفحة الرئيسية