التحديات التي تواجه الحركه النسائيه السودانيه  في المرحله المقبله

د. إحسان فقيري

تواجه الحركه النسائيه السودانيه عامة والاتحاد النسائي السوداني خاصة كثير من التحديات في المرحله المقبله سواء علي الصعيد العالمي او المحلي  تفرضها ظروف المرحلة نفسها  وهي مرحلةما بعداتفاقيه السلام ومحاولة خلق مجتمع جديد  يؤمن بالتعدد الاثني والديني والعنصري وجعل التعايش بينهما ليس ممكنا فقط وانما التمازج كاقصي الاماني. لذا فان نشر ثقافةالسلام هي اكبر التحديات التي تواجه  التنظيمات الديمقراطيه عموما والنسائيه   وخاصة الاتحاد النسائي بما لديه من خبرة في في العمل في ظروف مختلفه ساعدت الدكتاتوريات المتتابعه في جعلها اكثر تعقيدا-

ان تحقيق التعايش السلمي   بين المجموعات الاثنيه والدينيه المختلفه لاياتي الا بالمثابره والعمل الجاد لتوفير السلام الاجتماعي الذي من اهم مقوماته  توفير و تغيير مناهج التعليم  -رفع شعار الصحة للجميع- ايواء المشردين واصحاح البيئه

اولا:  ان مراجعة المناهج التعليميه الموجهه لخدمة الحكم الشمولي واعادة النظر بل اسقاط منهج التعريب الذي ادي الي تدهور التعليم عموما. والعمل علي ايجاد اسس تعليميه جديده تستوعب كل ابناء القطر من االشمال والجنوب والشرق والغرب وحتي لا نغزو مدارس  الدول الافريقية المجاورةلتلقي العلم فيها كما حدث لابناء الجنوب  في الفترة الماضيه  . كما ان الايقاف الفوري للاستثمار في التعليم وضبط قوانين التعليم  الخاص . لكي  يظل التعليم  متاحا للجميع خاصة الطبقات الفقيره .

ثانيا: توفير الخدمات الصحيه الاوليه يمثل حجر الزاويه لايجاد وخلق مجتمع صحي.  فقد اهملت الخدمات الصحيه وخصخصت الدكتاتوريات المتتاليه  الصحهز ولم تشمل القطاع الصحي اي نوع من التنميه سواء في مجال التدريب او تاهيل المستشفيات وكوادرها  لكي تقوم بواجبها  هذا بالرغم من فتح كليات طب عديده التي تشكل ظاهرة التعليم العشوائي الذي انتهجته سلطة الانقاذ. .ان توفير  الخدمات الصحيه المجانيه خاصة توفير الرعايه الصحيه الاوليه وجدية التعامل مع برامج التوعيه الصحيه لهيئة الصحه العالميه عموما ومرض الايدز خاصة  واساليب الوقايه منه  وهذا ليس بحكم تشجيعها كما يعتقد السلفيون وانما توعية المواطن بهذا المرض الخطير  وخطورة الممارسات الجنسيه العشوائيه  . فرفع الوعي الصحي والخدمات الصحيه المجانيه للمواطن تمثل احد دعائم السلام  الاجتماعي .

 ثالثا: نسبة لظروف الحرب اولا  وهروبا من الفقر و انعدام الخدمات في المناطق النائيه لعدم وجود تنميه حقيقيه فيها كما ان موجة الجفاف والتصحر التي ضربت المنطقه في ازمان مختلفه  ادت الي نزوح الالاف من ابناء وبنات  تلك المناطق الي العواصم الكبري خاصة الي مديرية الخرطوم طلبا لتحسين الاحوال المعيشيه فباتوا يفترشون الارض ويلتحفون السماء واصبحت الممارسات الغير قانونيه احد اكبر صفاتهم كالسرقه والنشل والجنس العشوائى كما انتشرت بينهم ظاهرة الاغتصاب مما ادي الي انتشار العديد من الاوبئه خاصة الجنسيه عموما ومرض نقص المناعه خاصة . لذا فان التعامل الجدي والحازم لظاهرة التشرد مهم اولا  لانهم مواطنون جنت علبهم السياسات الحكوميه الخرقاء ثانيا  اذا لم يجدوا من المجتمع الرعايه  فسوف يشكلون عائقا في تحقيق السلام الاجتماعي   ويؤثرون تاثيرا سلبيا في كل مقوماته .وكل من هؤلاء المشردون هو مشروع شخص غير سوي ما لم يجد الرعايا من المجتمع وهنا ياتي دور التنظيمات النسويه وغيرها في اقامة دور الايواء ومعاهد تعليم مهنيه لضمان مستقبلهم في ايجاد لقمة العيش  الشريفه.

رابعا:  ان البيئه  تمثل احد دعائم السلام الاجتماعي لتاثيرها المباشر علي صحة الانسان  لذا فان اصحاح البيئه هي احد الركائز الاساسيه في توفير السلام الاجتماعي  ومن الواضح بان هناك مشكلة نظافة البيئه مما ادي الي انتشار كثير من الاوبئه والامراض المعديه وقد كثر الحديث عن دفن النفايات النويه في عهد المخلوع نميري وربطها بانتشار السرطان  كما ان اماكن تراكم المخلفات ما زالت مرتعا خصيبا للكلاب والحيوانات الضاله وللاسف حتي لبعض البشر اللذين لا يجدون سد الرمق  كما ان تراكمات المياه في فصل الخريف يلعب دورا اساسيا في توالد الناموس  والذباب مما يؤدي الي تناقل وانتشار الملاريا والامراض المعديه  وامراض الجهاز الهضمي . ولان السودان لديه مشكله حقيقيه في في المجاري وازالة  المخلفات البشريه  والصحيه  ويتم هذا بمساهمة المواطن كل حسب امكانياته الماديه وتلعب الدوله دور المتفرج فيها لذا فلابد النظر بجديه في كل هذه التجاوزات وان تدخل الدوله كمشرك اساسي فحسم مشاكل البيئه ومساهمتها في بتنفيذ شبكة المجاري  حسب المواصفات العالميه واان يتم حسم مسالة النفايات النوويه والمبيدات الحشريه وكل ما يتعلق بنظافة البيئه وخلوها من الامراض وكذلك هنالك دور تلعبه المنظمات النسويه في تقديم الوعي البيئي المطلوب لان اصحاح البيئه يساعد علي خلق مناخ صحي  ويحد من انتشار الاوبئه والامراض فلابد ان تكون هناك توامه بين الخدمات الصحيه وتوفيرها واصحاح البيئه .

ما هو دور التنظيمات النسائيه والاتحاد النسائي ؟

يقع عبء كبير علي التظيمات النسائيه ذات الصله بحركة الجماهير في تحقيق ونشر ثقافة السلام  وقد استطاع الاتحاد النسائي في فترات مختلفه في وضع برنامج تؤام فيه بين تقديم الخدمات الصحيه للنساء والاطفال في شكل الكشف الطبي المجاني  وبرنامج محو الاميه  كما له تجارب رائده في الخمسينات في فتح مدارس للبنات  . ولكي يقوم الاتحاد النسائي والتنظيمات النسويه الاخري بدورهكاملا في هذه المرحلة المهمه من تاريخنا   فلابد من ترتيب صفوفه  واعادة هياكله التنظيميه من اعادة بناء الفروع  واستعاده عضويته التي تشتت سواء بالاغتراب او الهجره  كما لابد من الناشطات في الحركه النسائيه خلق وتكوين تنظيمات اخري تعمل في كل تلك المجالات التي تعد دعائم السلام الاجتماعي مثال لذلك –جمعيات محو الاميه او حماية البيئه  -ايواء المشردين والصحه  -----الخ فالاتحاد النسائي قد ظل وحيدا في الساحه النسويه وهذا محمدة له وقد تحمل كل انواع التنكيل  من قبل الحكومات الشموليه  والتنظيمات الاخري سوى تللك التي كانت موجوده في الساحه او التي خلقتها تلك الانظمه قد انتهت  بالرغم من الامكانيات المهوله  التي توفرت لها --لانها خلقت لخدمة حكومة محدده او حزب معين  ولم تلتصق بالجماهير فبمجرد انتهاء النظام المعين انتهت تلك التنظيمات التابعه له

ولكن طبيعة المرحلة هذه  تتطلب جهودا كبيره, فقد ان الاوان لخلق حركه نسائيه ديمقراطيه واسعه نستطيع من خلالها تحقيق انجازات اكبر واشمل  خاصه فان الحركه النسائيه الديمقراطيه تواجهها تحديات اخري برزت في الفتره الماضيه كنتاج طبيعي لحكم الانقاذ وذلك في ظل غياب الديمقراطيه وواد الرائ الاخر وسيطرة السلفيين علي اجهزة الاعلام.  برز الفكر السلفي الذي يدعو الي معاداة المراة  والسيطرة عليها ومحاولة ارجاعها الي العصور الوسطي  وذلك بابتداع اسليب شتي,  وعلي سبيل المثال لا الحصر التحكم في ملبسها بابتداع الزي الموحد او التحكم في الوظائف التي تشغلها  ومنعها من الاشتغال في بعضها  --كالنادله في المطعم او عامله في مضخات البزين  وهذا بحكم حمايتها  -هذه الوصايه الذكوريه التي رفضتها النساءوالتي تصب في خانة تحقير النساء والمحاولات المستميته لدفعهن للاحتماء ببيوتهن مما يضعف مساهمتهن في العمل العام  كما ان استخراج الفتاوي وتحليل تعدد الزوجات باعتباره سنه مؤكده  لاشروط له ودفع النساء لتقبل هذا الوضع المزري ناسين قول الايه الكريمه "فان خفتم الا تعدلوا فواحده" ولن تعدلو ولو حرصتم"

مما يؤكد ان الاصل في الاسلام ليس  التعدد .  كما ان تقنين الخفاض باعتبار ان هناك نوعان منه –سنه  وفرعوني . هو قول مردود وان حديث ام عطيه الانصاريه لم تعمل به اي من الدول الاسلاميه الاخري  ومن المضحك بان هنك تحريما لابسط انواع الزينه كتسوية الحواجب باعتبارها تشويه لخلق الله في حين ان قطع عضو من اعضاء المراه التناسلي او جزء منه و الذي يسبب اضرارا جسيمه نفسيه واجتماعيه يعتبر ليس حلالا -----  . هذا الفكر السلفي الذي يضمر الشر للنساء هو الد اعداء المراة لانه يستعمل الانتماء الروحي والعقيده في انتشاره والذي وجد مرتعا خصبا في غياب الفكر الديمقراطي ومحاربة الرائ الاخر وفتح وسائل الاعلام علي مصراعيها له

فعلي الحركه النسويه وجماهير النساء الانتباه لهذا الفكر السلفي ووضع خطط ثابته وواضحه لمكافحته .

اما التحدي الذي يواجه الحركه النسائيه عالميا  فبعد سقوط المعسكر الاشتراكي وانفراد امريكا بالقرار السياسي و ظهور العولمه كمرحلة من مراحل الراسماليه واخطرها ففيها يتم تصدديرالراسماليه  ويرجع الاستعمار بشكله القبيح" الاحتلال" وفي ظل العولمه تظل المحاولات المستميته للسيطره علي الشعوب ثقافيا واجتماعيا وسياسيا  وذلك من خلال السيطرة علي العقول واحتواء الخبرات وادخال مصطلحات  ومفاهيم السوق  الذي تقوده الشركات الكبري .اما من الناحيه السياسيه فان تقطيع حركة الجماهير وافراغها من محتواها الطبقي وجعلها نشاطا اصلاحيا فقط في غير محتوي يساعد ليس فقط علي  ضعفهاوتشتيتها وانما والوصاية عليها لذا  فان محاولات السيطرة علي الحركات النسائيه وفرض نمط معين عليهاووضع مفاهيم نضاليه جديده تتماشي ومفاهيم السوق  خاصة فان العولمه ترفض الحراك السياسي علي اسس طبقيه والصراع الطبقي  كل هذا يستوجب علينا النظر بجدية خاصة وان الحركة النسائيه  المعينه تقوم داخل مجتمع معين  تنمو وتترعرع فيه وتكتسب ملامح هذا المجتمع ونعتبرها حركه ثوريه لانها اتت لتغيير مفاهيم في ذلك المجتمع كما و استبدالها بمفاهيم العدل والمساواة والحريه .والعداله الاجتماعيه . لذا ا فان الحركات النسائيه بالرغم من التقاؤها في قضايا النساء الا انها تختلف في اولوياتها شرقا وغربا وحتي في داخل قطر كالسودان فتختلف اولويات الحركه النسائيه في الشمال من نظيرتها في الجنوب وهلمجرا  لذا لابد من الانتباه لهذا التيار  العالمي العولمي الذي يريدنا اتباعا له  وتريد وصفات لم تستطع انجاز شي  واضح في اوضاع النساءفي بلادها  ونحن الان نعيش هذه الاكذوبه –اكذوبه رفاهية المجتمع الراسمالي و—مجتمع الحريات وحقوق الانسان – ولكي  لا تتحول قضايانا اوحركتنا النسائيه الي مجرد جمعيات خيريه  وحتي لا تتباعد حركه الجماهير ومن ثم تضمحل فوجود حركه نسائيه ديمقراطيه واسعه هي الحل لمواجهة هذه التيارات المختلفه

المنظمات الطوعيه:

المنظمات الطوعيه هو ايضا واقع فرضته العولمه هذا بالرغم من ان التنظيمات النسائيه الجماهيريه هي اقدم هذه  التنظيمات وقد تم دعمها بالهبات والتبرعات ومن ثم اشتراكات العضوات والمهم في الامر انها لصيقه بحركة الجماهير  هذه المنظمات التي تعمل في شتي المجالات لابد لنا من خلق علاقه ثوريه معها وان نفرق بين "اكل العيش" والعمل الثوري وسط النساء لانتشالهن من واقعهن المرير  وانه   -اي المنظمات الطوعيه لن تكون البديل لنضالنا وسط جماهير النساء ونستطيع توجيهها لمصلحة العمل  ودعمه اكثر من ابتلاعنا وتشتيتنا 

 
 

Women Movement Issues Index

 
 

 

Opinion Page Index