يناير 2003

         

العدد 12

 
 

حقوق الإنسان في ماشاكوس

عقدت المنظمة السودانية لحقوق الإنسان في شهر رمضان الماضي ندوة بلندن حول مجريات الإتفاق في ماشاكوس وأوضاع حقوق الإنسان، تحدث فيها الأستاذ احمد إبراهيم دريج رئيس التحالف الفيدرالي الديمقراطي عن التقتيل والمذابح في دارفور، والقوى والمصالح والسياسات الأحادية التي أدت إليها، وإرتباط حل هذه الأزمة بحل شامل متكامل لأزمات السودان لايستثني من قواه الفاعلة أحداً في الإسهام، رامياً ماشاكوس بالقصور في هذا االصدد، كما تحدث الأستاذ عبد السلام حسن الأمين العام الأسبق للمنظمة عن مشكلات تأسيس وتفعيل ودعم العمل بالمنظمات المدنية في السودان.

ثم تحدث البروفسور بيتر وودوورد الخبير البريطاني بالسودان عن  ماشكوس كجزء أساسي من عملية السلام في السودان، في وقت لا يمكن فيه للقتال أن يستمر للأبد مع كل المخاطر المرتبطة بتفاقمه على السودان والمنطقة،ونبه لعدم إكتمال المفاوضات، وأن التفاوض حول القضايا يقدم إمكانات لتطور عملية الديمقراطية والسلام في السودان.

تلاهم الدكتور منصور يوسف العجب، رئيس المنظمة مؤكداً على توجه المنظمة لتناول قضايا حقوق الإنسان بصورة متكاملة، لها تاريخ في السودان، في كافة نواحي الحياة، وأمن على الأهمية الموضوعية لتوسيع ماشاكوس وإضافة القوى والنقاط الضرورية لمعالجة أزمة إقرار متكامل لحقوق الإنسان في السودان، ثم كلف الحضور بعض منهم بإعداد ورقة تبين رأيهم في ماشكوس.

 

الأمير نُقد الله

احتفال 21 اكتوبر

تأبين جلال حافظ

مشاكوس ومشروع دستور ديمقراطي

حقوق الإنسان في مشاكوس

احتفال تنظيم أسر شهداء رمضان ابريل

المحجوب  في ماشاكوس

ماراثون يساري نحو المجهول

الحـركة الإتـحاديـة.... والضرورات الوطنية والإقليمية للسودان الجديد

 

 
                 
     

الصفحة الأولى

الصفحة الرئيسية